ازهرى: يجوز حتى بالعصافير.. وخالد الجندى: لم تأت فى النسك

رام الله - دنيا الوطن
سادت حالة من الجدل بين علماء المسلمين، حول الاضحية بالطيور، في  العيد.

وقال الشيخ رمضان عفيفى، الداعية الازهرى، أنه يجوز الاضحية بالطيور، مستشهدا بذبح الصحابى بلال بن رباح، مؤذن الرسول، ديكا، والتضحية بلحمه لفقراء المسلمين، وذلك فى مذهب الظاهرية ونصره الإمام بن حزم، أجاز التضحية بالبط والاوز حتى العصافير.

وأشار خلال حلقة برنامج "لعلهم يفقهون"، المذاع على فضائية "dmc"، إلى أن سيدنا عبدالله بن عباس، كان يرسل غلامه لشراء بدرهمين لحم، ويرسله بها إلى الفقراء، ويقول لهم هذه اضحيته، مشددا إلى أن الأساس فى نسك الأضاحي هو التقرب إلى الله.    

واختلف معه الشيخ رمضان عبدالمعز، قائلا: "الأئمة الأربعة اتفقوا انه لا يجوز الاضحية إلا ببهيمة الانعام، وهى البقر والابل والماعز والضان"، لافتا إلى أن الأساس فى التضحية لها نسك لا تخرج عنها، وما فعله بلال بن رباح اجتهاد مردود عليه.

وتابع عبد المعز، أنه يمكن التقرب إلى الله بركعتين صلاة، أو التصدق بقدر من المال. 

ورأى الشيخ على محفوظ، الداعية الأزهري، أن الأئمة الأربعة اتفقوا انه لا يجوز، لكن سيدنا عبدالله ابن عباس قال إنه يجوز التضحية بالديك، لافتا إلى أن الشيخ البيجورى أكد أنه محبب التضحية بالطيور تقربا لله.

وقال الشيخ خالد الجندى، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، أنه لا يجوز عند جمهور الفقهاء، الاضحية بالطيور، لافتا إلى النبى عليه الصلاة والسلام، ضحى بكبشين املحين

وتابع الجندى، أن النبى محمد قال خذوا عنى مناسككم، وبالتالى فكل ما تردد عن الأضاحي بالطيور، اجتهادات فقهية، أساسها التقرب إلى الله، ولا علاقة لها بنسك الأضاحي.

 


 

مواضيع ذات صلة

للتواصل على الفيسبوك

للتواصل على تويتر

التعليقات